• ×

صحيفة مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ج ص ١٢٣٢

السبت 15 مايو 2021

«أبوظبي للأوراق المالية» يعزز مكاسبه للشهر السابع على التوالي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أبو ظبي - عبدالله الحايطي

واصل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تأكيد مرونته من خلال أدائه الجيد وتسجيل مكاسب للشهر السابع على التوالي في أبريل 2021، ما دفع بمؤشر السوق للوصول إلى أعلى مستوياته القياسية
وأنهى المؤشر تداولات الشهر فوق مستوى الحاجز النفسي الهام عند 6000 نقطة، وأغلق عند مستوى 6,046.8 نقطة ليسجل بذلك نمواً بنسبة 2.3% .

وبحسب التقرير الشهري لكامكو إنفسمنتس عن شهر أبريل 2021، عززت المكاسب التي تحققت خلال الشهر أداء البورصة منذ بداية العام، لتحتل بذلك سوق أبوظبي للأوراق المالية المركز الثاني على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي بنمو بلغت نسبته 19.8% بنهاية أبريل 2021، متتبعة خطى السوق المالية السعودية (تداول) عن كثب.
وبحسب التقرير، انقسم أداء المؤشرات القطاعية بالتساوي تقريباً ما بين الرابحين والخاسرين.
وجاء مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية في صدارة المؤشرات القطاعية الرابحة، بمكاسب شهرية بلغت نسبتها 37.7% نتيجة لارتفاع سعر سهم الشركة الدولية القابضة بنسبة 42.2%، وقابل ذلك جزئياً انخفاض سعر سهم شركة إشراق للاستثمار بنسبة 8.0%، وسهم الواحة كابيتال بنسبة 4.9%.
وجاء مؤشر قطاع الخدمات في المرتبة التالية، بنمو بلغت نسبته 4.7%، تبعه كل من مؤشري قطاع الصناعة وقطاع الطاقة بمكاسب شهرية بنسبة 3.0% و1.2%، على التوالي.
أما على جانب القطاعات المتراجعة، سجل مؤشر قطاع العقارات أكبر انخفاض شهري بنسبة 6.2%، تبعه كل من مؤشري قطاع السلع الاستهلاكية وقطاع الاتصالات بتراجع بلغت نسبته 2.6% و2.1% على التوالي.
وأشار التقرير إلى أنه بعد الأداء الضعيف الذي شهده مؤشر سوق دبي المالي في شهري فبراير ومارس 2021، تمكن المؤشر من تسجيل مكاسب للمرة الأولى منذ 3 أشهر في أبريل 2021.
وأنهى المؤشر تداولات الشهر عند مستوى 3,605.4 نقطة، مسجلاً مكاسب بنسبة 2.2% في ظل تذبذب التداولات منذ بداية الشهر.
ونتج عن تلك المكاسب التي تحققت في شهر أبريل 2021 ارتفاعاً هامشياً في أداء المؤشر منذ بداية عام 2021 حتى تاريخه بنسبة 4.6%، فيما يعد من أدنى المعدلات على مستوى البورصات الخليجية الكبرى.
وعكست المكاسب التي شهدتها بورصة دبي خلال الشهر أداءً متبايناً على صعيد القطاعات المختلفة، إلا أن مكاسب القطاعات الكبرى أدت إلى تعزيز الأداء العام للسوق.
وجاء مؤشر قطاع العقارات والإنشاءات الهندسية في الصدارة بنمو شهري بلغت نسبته 5.2%، فيما يعزى بصفة رئيسية لمكاسب سهمي شركة إعمار للتطوير وإعمار العقارية.
وتبعه مؤشر قطاع الصناعة بتسجيله نمواً بنسبة 4.8%، ثم مؤشر قطاع الخدمات وقطاع البنوك بمكاسب شهرية بنسبة 4.5% و2.7%، على التوالي.
أما على صعيد القطاعات الخاسرة، جاء مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية في الصدارة بتراجعه نسبته 7.8%، تبعه كل من مؤشري قطاع الاتصالات وقطاع الاستثمار والخدمات المالية بفقدهما نسبة 6.7% و3.2% من قيمتهما، على التوالي .
بواسطة : السيد خاطر
 0  0  42
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 08:22 صباحًا السبت 15 مايو 2021.