• ×

صحيفة مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ج ص ١٢٣٢

الجمعة 10 يوليو 2020

السيد خاطر
بواسطة : السيد خاطر

 0  0  243
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم د/ عمار عبدالله عطار

أرتفعت وتيرة إهتمام الرأي العام المحلي بكل ما ينشر ويبث حول مرض فيروس كورونا (COVID-19) في منصات التواصل الاجتماعي التي أسهمت في سهولة وصول المعلومات والتحليلات المرتبطة بطبيعة الجائحة وسبل الوقاية منها، ومآلاتها الصحية على المستويين الوطني والدولي
رغم إيجابية تتبع المجتمع لكل ما يرتبط بطبيعة الفيروس من معلومات، إلا أنه لا يمكننا أن ننكر أن حزمة غير قليل منها جانبها الصواب العلمي، وأنتقلت مع الأسف الشديد من مرحلة المصداقية إلى مربع «الإشاعة»، وهنا مكمن الخطر الحقيقي الذي لا يمكن الاستهانة به على المديين القريب والمتوسط عند التعامل مع الجائحة التي صنفتها منظمة الصحة العالمية (WHO) بـ «القاتل المجهري» أو «الوباء الصامت»تسابق المؤسسات الصحية في مختلف بلدان العالم الزمن لبذل جهودها لإبطاء انتشار تفشي الجائحة، لكن في مقابل ذلك، نجد أيضا سرعة كبيرة لانتشار ما يطلق عليه «وباء المعلوماتية الخاطئة»
(Infodemic)، بسب منصات التواصل الاجتماعي، وهو ما يُعد شئنا أم أبينا إشكالية صحية خطيرة تهدد العالم أجمع، وما يؤكد هذا القلق ما أعلنه صراحة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بقوله «نحن لا نحارب الوباء فحسب، بل نحن نحارب وبائية
المعلوماتية الخاطئة معه». ومن أهم التصريحات الواردة في مساق هذا الإتجاه، ما أشارت إليه مديرة إدارة المخاطر المُعدية بمنظمة الصحة العالمية ومهندسة استراتيجية المنظمة لمواجهة خطر العدوى للمجلة الطبية العلمية اللانسيت، سيلفي برياند، وتأكيدها أن «كل وباء يصاحبه تسونامي من الشائعات والمعلومات المضللة»يمكنني القول إن منصات التواصل الإجتماعي أضحت تمثل ظاهرة لـ «وباء المعلومات الخاطئة»، من حيث تضخمها وسرعة نشرها للشائعات، لذلك عملت وزارة الصحة السعودية خلال إدارتها لأزمة كورونا على رفع مستوى وعي المجتمع بحملات توعوية ولغات عالمية متعددة، وبقوالب جذابة، ناهيك عن الكلمات القصيرة والمؤثرة لمعالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، إلى جانب المؤتمر الصحفي اليومي لمتحدثها الرسمي، والذي يوضح فيه كل ما يتعلق بالإصابات وحالات التعافي من المرض، والوفيات بكل شفافية ووضوح، كل ذلك أسهم في منع وصول المعلومات غير الدقيقة أو الخاطئة إلى عموم الناس
ومع بداية تطبيق قرارات مراحل التعايش مع الوباء، مهم جدا أن نرفع مستوى الوعي لدى المجتمع بأهمية أخذ المعلومة الصحية من مصادرها الموثوقة والمعتمدة وعدم التهاون أو التساهل في تداول كل ما يصلنا.
أستاذ طب المجتمع المساعد جامعة أم القرى
«كورونا» .. وتسونامي المعلومات الخاطئة https://bit.ly/2zWuE9B

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : السيد خاطر

بقلم الكاتبة: هند الشمبري سقف طموحي أعلى من...


بواسطة : السيد خاطر

الكاتبة : غلا المالكي. نكبر بالعمر رغمًا...


بواسطة : السيد خاطر

تمنيتك شجن يسري على أنغام بسماتي وما فكرت إن...


بواسطة : السيد خاطر

مما اتفق عليه القدماء والمحدثون بأن القصيدة...


بواسطة : السيد خاطر

محمد الرياني رسمتْ مرجيحةً، لم ترسمْ للطفولة...


بواسطة : السيد خاطر

القاهرة - د/ عمرو الفقي في دفعة تحفيزية و اعتراف...


بواسطة : السيد خاطر

نَقَشْتُ عَلَى وَجْهِ السَّمَاءِ التَخَیُّلا...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 10:25 صباحًا الجمعة 10 يوليو 2020.