• ×

صحيفة مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ج ص ١٢٣٢

الثلاثاء 18 فبراير 2020

السيد خاطر
بواسطة : السيد خاطر

 0  0  376
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



كانت ثقيلة جدًا ليلة البارحة علقت في منتصفي تمامًا
لاابتسامة
لا حزن
لا بكاء
لا صوت
ولا موت
لا حياة
ولا بقاء
وكأن كُل المنافذ أغلقت لم يكن هنا مخرج طؤاري وكأنها نهاياتٌ

‏كنت انتظر بزوغ الفجر لعل الله يحدث في نفسي أمر وتعود ابتسامتي وضحكاتي
جميعنا نضعف ويعترينا الذبول
ربما هو الألم في أقسى تفاصيله

دائماً أظهر أمام الناس بكل هدوء ولا يعلمون مااعانيه ابتسم واتحدث وكأني بكامل سعادتي

ثم اسقط فجأة لأسباب تفوق صبري
ثم ما ألبث أن أعود وانهض وكأنه لم يحدث شي
تجتاحني أحياناً نوبة بكاء لكني لا أبكي
أنت لست حزينة ولا متذمرة أنا حقاً سعيدة ولكن الألم يكاد يقتلني
تدمع عيناي من شدته
واكاد لااحتمله
لكني أتذكر أن الله لن يكلفني فوق مالا أستطيع ..ف احتمل وأدعوه أن يرزقني الصبر حتى اغادرها إليه
حقاً لايغير الوجع من رضاي بأمر ربي ولا من ثقتي به
لكني اشعر أن شيء يعتصرني ف تخالط دموعي ابتسامتي ولساني يردد يارب قل لها كوني
لست مصابة بلعنة التذمر ولكن طبيعتي البشرية تفرض علي قلبي البكاء
تتغير ملامحي ويعتريني الصمت

عذراً يارفاق أن رايتموني صامته ولا انطق ببنت شفاه
ف اعلموا أنني في أوج الألم ..

لَم يَكُن قلبي يوماً قاسِياً، لكنّه يتألم

‏ليس الأمر سهلًا علي ولكن مكانتكم في قلبي قطعًا تستحق العناء
انا لا أصمت عبثاً ولكن حين
‏يعزف وجعي عزف ليلي ويلحن حروفه بدموعي
هنا كونوا معي ودثروني بدعائكم
‏انصتوا لضجيج صمتي

صمتي حديثاً أخرس اصغوا إليه جيداً
لاتجعلوا كلاماتكم تصعق جوارحي
إن فعلتي ولو فعلتي
وإن كان ولو كان
‏لم يكن لدي فرص ضائعة كل ما فاتني لم يكن يومآ لي

والآن ......
‏وأنا بكامل عافيتي بملء سعادتي
بنوم ألمي
ب عذوبتي...
ب جمجمتي اللامعة اتعلمون باتت تروق لي .. لم يعد يستهويني الشعر المستعار
هكذا أنا جميلة جداً
عنفواني عصي على الحزن
‏وجبروت ابتسامتي يحارب الالم

‏كُنت ابكي في طفولتي دونّ أن يهزمني عنفوان الخجل ..
والآن تدمع عيناي من ضجيج المي خلف رداء الابتسامة

كم يتغير حالنا عندما نكبر

يارفاقي...وعائلتي واصدقائي
أنا اسفة جداً
لم يكن مارايتموه عبوساً إنما هو أنين صامت لم استطع البوح به

أعي قوله تعالى (عبس وتولى أن جاءه الأعمى)
‏نهى الله عن العبوس بوجه الأعمى
‏فكيف بمن يرى وكيف بمن هم جل وقتي
‏أحب الحياة والإبتسامة ولكن لحظات الألم موجعة جداً أكاد لا أدرك تعابير وجهي
ف التمسوا لي العذر

‏ابتسم للغرباء بحثاً عن الأجر والصدقة
فكيف بي ان اعبس بوجهكم

‏أنا هنا.. اخط حبر قلمي واصب حروفي لاعتذر لكم
في حضرةِ ابتسامتي المتجبرة
تهطل أصابعي شعرا وينهال قلمي نثراً
لارواحكم النقية
انا اسفة جداً


‏لا تضعوني في قائمة التهميش، هذا الجبروت لن ينكسر
أنا هنا أعتذر
أن التمستم العذر
ف أنتم اهلاً له
وإن أبت انفسكم
ف لكم ماشئتم

‏أنا لا أُحب الوقوف كثيراً لاقناع عصي الفهم
ولا أرغب في محطة الانتظار أنا أقف شامِخًة

‏ولن أدين بفضلٍ إلَّا لمن
‏احتضنوا لحظات توجعي
‏بينما كان يمُر الجميع فوقي
‏بلا رحمة

‏حين اكتب ف انا اقدم عقلي ، أفكاري... وهويتي ، كونوا معي كيفما اكون

ريم العنزي

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : السيد خاطر

بقلم الشاعر : مسفر العدواني وكأنّ.......


بواسطة : السيد خاطر

بقلم الكاتب : محمد الرياني كان آخر يوم له...


بواسطة : السيد خاطر

بقلم الدكتور : ضيف الله مهدي كثيرا ما يُربى...


بواسطة : السيد خاطر

بقلم ابراهيم مدخلي سكبت قلبي على أوجان...


بواسطة : السيد خاطر

بقلم الكاتب : محمد الرياني هذا الوطنُ قصةٌ...


بواسطة : السيد خاطر

للكاتبة / زينب الجهني كانت ليلة الأمس ليلة...


بواسطة : السيد خاطر

وفاء عبدالعزيز هنا تضيع تفقد الاتصال بحاضرك...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 06:39 صباحًا الثلاثاء 18 فبراير 2020.