• ×

صحيفة مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ج ص ١٢٣٢

الأحد 12 يوليو 2020

السيد خاطر
بواسطة : السيد خاطر

 0  0  1.9K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقول عبده مدقدق (الكاتب والأديب والروائي الشعبي) في إحدى رواياته : كنت في سنة من السنين قد تعرفت على إحدى الشاعرات والكاتبات من إحدى الدول العربية المجاورة لنا عن طريق إحدى المنتديات الأدبية الإلكترونية «في الإنترنت» حيث كانت تحبني حبا جما وتعشق لكل كتاباتي الروائية الأدبية منها والفكرية والثقافية وخاصة لشعري الغزلي والذي كان يجعلها في موضع هستيري جميل وجذاب وكون أنهم معروفون ومشهورون بطلاقتهم للشعر وحبهم الأدب ، وكانت تتواصل معي في كل ليلة عبر إحدى وسائل التواصل البدائية والتي كان منها : برنامج الماسنجر والمعروف عنه آنذاك بالمحادثة الفورية لأكون قابعا فيه بالساعات ، فلا أنها أراحت عيناي من النوم ولا أنها تركتني في حالي ، وذات ليلة جميلة طلبت مني أن أطرش أي (أرسل) لها صورة شمسية حديثة لي بواسطة الرقم الذي أعطتني إياه لصندوق ورمز البريد لكي أرسل صورتي عليه ، فقمت من باب اللقافة الغير محسوبة لها بكتابة بعض الكلمات الغزلية من خلف الصورة كإهداء مني متواضع لها والذي كان مضمونه من مطلع أغنية الفنان الراحل : عبدالحليم حافظ ..
أهواك وأتمنى لو أنساك .. وأنسى روحي وياك ..
وإن ضاعت يبقى فداك لو تنساني .
وأنساك وتريني بأنسى جفاك .. وأشتاق لعذابي معاك ..
وألقى دموعي فاكراك أرجع تاني .
ثم طرشت لها صورتي عبر البريد ، وبعدها بإسبوع كامل أختفت عني إختفاء مباشر وملحوظ فيه ، لتظهر علي فجأة في الإسبوع الثاني وأن أسألها بماذا بكي أيتها المرأة ومالذي غيبك عني ؟ لترد سؤالي لها بسؤال حاد لي : أنت ماذا طرشت لي ؟
فقلت لها لا شي سوى الصورة ونسيت أمر ما كتبته لها ، فقالت غير الصورة ماذا طرشت لي ؟ فتذكرت ما كتبته وأعدت قرائته لها لتقول لي : لماذا كتبت ذاك الكلام الغزلي ؟ الآ تعلم بأنك قد طرشت صورتك عبر صندوق بريد والدي وهو من أستلم صورتك ؟ فأجبتها .. بكيف لي علم مسبق بأن الصورة التي طرشتها لكي سيتلمها عنكي والدك ؟
لتقول لي بعدها وبالفم المليان : لتكن نهاية حبي معك هذه الليلة فأنت من طريق وأنا من طريق آخر ، فقلت لها وقبل الختام والنهاية التي أنتي من بدأتي فيها وأنتي أيضا من أردتي نهايتها .. لماذا كل هذا ؟ أمن أجل صورة أو كتابة عادية ؟
فأجابت قائلة : نعم من أجلها أيها الحب الذي تمردغت فيه حق تمردغه بسببه من والدي البدوي الذي لا يفهم معنى الكلمات الغزلية على أنها إباحية وعيب علي وعلى من سيقولها أو قالها لي وكنت أنت السبب بلا منازع ، لأرد عليها قائلا : إذن إنصرفي عني أيتها المرأة وأعلمي جيدا بأنني لم أكن سببا لحالك ولما أنتي عليه الآن ، بل حبك هو من أهانك لأنه من طرفك أنتي ولوحدك لا من طرفي ، وعليه .. فلتتذكري دائما بأن الحب هو الذي قد مردغ بصاحبه ! .

سامي أبودش

كاتب مقالات .
#سامي_أبودش
@samiabudash

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : السيد خاطر

لماذا الشكاوى لا تنقطع، والمعاناة مستمرة...


بواسطة : السيد خاطر

بقلم /  ريم ساكو دائما كنت اسمع والدتي أطال...


بواسطة : السيد خاطر

بقلم الكاتبة/أ. خلود الخليفة ‏يقول المثل إن...


بواسطة : السيد خاطر

بقلم الكاتبة: هند الشمبري سقف طموحي أعلى من...


بواسطة : السيد خاطر

الكاتبة : غلا المالكي. نكبر بالعمر رغمًا...


بواسطة : السيد خاطر

تمنيتك شجن يسري على أنغام بسماتي وما فكرت إن...


بواسطة : السيد خاطر

مما اتفق عليه القدماء والمحدثون بأن القصيدة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 12:55 مساءً الأحد 12 يوليو 2020.