• ×

صحيفة مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ج ص ١٢٣٢

السبت 19 أكتوبر 2019

الأنثى قادرة على الإنجاز ووضع بصمتها بثقة في المجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 حوار -لصحيفة صوت المواطن

على ضفاف كلمة يسعدنا أن نستضيف الأستاذة ريم العواف لصحيفة صوت المواطن كان هذا الحوار


*من هي ريم الكاتبة ؟ ومن هي ريم الإنسانة ؟


_كاتبة أكتب دون تكلف أما ما أكتبه بعضا منه يُعبر عن مامررتُ به والبعض الآخر ماحدث مع الآخرين والأغلب مجرد بوح لا أكثر .
عندي قناعة تامة أن أي أنثى بإذن الله وفضله قادرة على الإنجاز وتحقيق طموحها وذاتها ووضع بصمتها بثقة في المجتمع .
تربيتُ على يد أم يحتوي قلبها حنان الكون وتربيتُ على يد أب إقتديتُ بشخصيته الواثقة ووالديَّ لهما الفضل بعد الله فيما وصلتُ إليه الآن
عن شخصيتي
بسيطة جدا أكره التصنُّع لا أسعى أبدا لإثبات نفسي أمام أي شخص أعترِف بعيوبي قبل مميزاتي أميل للهدوء والعزلة عن أي حديث لا يُجدي نفعا أُعبر عن رأيي بكل صراحة وتُعجبني مجالسة الأثرياء ثقافيا وأصدقاء المواقف الأوفياء .
فثمَّة أناس رغم شهاداتهم الجامعية ومستواهم العلمي إلا أنني عند مجالستهم أعطيهم درجة الصفر ثقافيا للأسف ، في تعاملي الناس عندي سواسية لاتعني لي أبدا الفروقات المادية قُدوتي النبي محمد صلَّ الله عليه وسلم الذي وصل إلى سدرة المنتهى ثم عاد ينام على الحصير ويداعبُ الصغير ويُجالس الغني والفقير

*أستاذة ريم ماهي أسرار الإلهام الخاصة بكِ في الكتابة؟

_هو أنني أنثر على الورق كل مايجول في صدري وكل فكرة تراودني كما أن الفقد أثّر بي كثيرا فقد فقدتُّ عدة أشخاص من أقاربي في سنوات متتالية
فكُنت ولا زلتُ أكتب عنهم جعلتُ من القلم والورق رسائل بيني وبينهم أبوح لهم كم أثّر بي رحيلهم وأشارك كل من يقرأ لي حكاياتهم وذكرياتهم صحيحٌ أنهم لن يقرأوا لكن أنا أكتب حنينا لهم ووفاءً لذكراهم والناس نقرأهُم .


*بدايتك في عالم الورق والقلم كيف بدأت ؟


_كانت قبل عشر سنوات من الآن كنت أكتب وأعرض كتاباتي على أهلي وأحيانا صديقاتي ثم شجعوني للنشر في الصحف فنشرت في البداية في صحف إلكترونية فأُعجب القراء بحروفي البسيطة وأحاسيسي العفوية ثم تدرجتُ إلى النشر في مواقع التواصل أهمها الإنستقرام وبعد ذلك قمتُ بتسجيل بعض كتاباتي في مقاطع صوتية وعرضها على متخصصين في الإلقاء ومن ثم مونتاجها وتنزيلها في قناة خاصة في اليوتيوب فاقترح علي البعض تجميع كل ماكتبت في كتاب وإصداره .

* كيف كانت خطواتك الأولى في إصدار كتاب و توجهك لدور النشر ؟

_طريقة إصداري للكتاب كانت كالتالي
تواصلت مع عدة دور نشر وتمت الموافقة من دار الرائدية للنشر والتوزيع برئاسة الأستاذ / غانم البجيدي الذي أتوجه له بأسمى عبارات الشكر والتقدير على تعامله الراقي معي ومع بقية الكتاب والكاتبات فشكرا جزيلا للداعم الأول أ/غانم ذاكَ الرجُل الكبير بقلبه الحكيم بعقله شكرا لتلك الروح التي تسعى جاهدة لإنشاء جيل قارئ واعي مثقف هدفه رفعة دينه ثم وطنه، وأتوجه كذلك بالشكر للداعم الثاني أ / غانم الرويحل على الدعم المتواصل بكل رُقي ورحابة صدر.


*تعريف لإصدارك الأول أستاذة ريم .


_أصدرت كتابي الأول أحاسيس مكنونة الذي حصل على المركز الأول وأعلى نسبة مبيعات للدار في معرض جدة الدولي للكتاب العام الماضي لله الحمد.
الكتاب عبارة عن شعر نبطي وخواطر متنوعة كتبتُها عن حُسن الظن بالله وكتبتُ للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وكتبتُ أيضا للوطن وللحزم وللحب وللشوق عن الفقد وعن الوجع عن الفراق والغياب والرحيل والعتاب وكتبتُ أيضا للأصدقاء والطفولة والحنين وقضية سوريا وأطفالها وفلسطين ومواضيع أخرى قد تُعجِب -وهذا من دواعي سروري- وقد لاتُعجِب وحينئذ -إختلاف الرأي لايُفسد للود قضية كما يُقال ، أما عن سبب التسمية
هو أن أحاسيس الإنسان هي مشاعره الخالية من الزيف والتصنُّع فأحببتُ وحاولتُ بكل إستطاعتي أن أكتب بإحساسي ومن قلبي لعلَّ الحروف تلامس قلوبُ القراء بكل شفافية و بساطة كما أن أمي هي من أشارت علي بهذا الإسم فلبَّيتُ رغبتها في ذلك .

*الكتابة موهبة أم مكتسبة برأيك ؟


_الكتابة موهبة من الله أولا وأخيرا رُبما تُكتسَب ورُبما لا
لكن لابد من تطويرها وصقلها بالممارسة وبتثقيف
العقل بالقراءة المكثفة

*القرأة عالم لا حدود له يسافر المرء ويبحر فيه حرا دون قيود إلى أين سافرت أستاذة ريم في هذا العالم ؟

عن شغفي بالقراءة والكُتب والمؤلفين أعشق القراءة وأكرر دائما مقولة المتنبي ( وخير جليس في الزمان كتاب ) أقتني العديد من الكتب لكتّاب راحلين ومعاصرين عرب وأجانب وأقرأ للعديد من الشعراء أمثال محمود درويش ونزار قباني والأمير خالد الفيصل والأمير بدر بن عبد المحسن وغيرهم ، أقرأ كذلك للكاتبة غادة السمان والكاتبة شهرزاد والكاتبة أحلام مستغانمي وللكاتب ماجد عبدالله والكاتب محمد السالم والكاتب فهد العودة وغيرهم
قرأت أيضاً لكتّاب أجانب منهم فرانز كافاكا
والكاتبة مارغريت دوراس
والكاتب فيكتور هوغو وغيرهم .

*ما الذي يحتاجة الكاتب الموهوب ليحقق النجاح لإصداراته وأيضا أين هو الخلل برأيك في وجود مواهب ولكن لا يوجد فرصه للظهور ؟

_أولا الإعتماد على الله و ثانيا الثقة في نفسه وأما ثالثا السعي في سبيل ذلك وعدم اليأس عند الفشل الأول بل تكرار المحاولات ، فها أنا ذا كتابي من حلم إلى واقع
أحاسيس مكنونة كان حلمي الذي تحوّل إلى واقع بفضل الله ، مادام في العُمر متَّسع فهناك أيضا هِمم وطموحٌ يُعانق القمم .
أما بالنسبة للمواهب نعم هي موجودة وستظهر متى ماكَتبَ الله لها ذلك أولا ثم بسعي أصحابها وثقتهم بأنفسهم

*متى قررت ريم أن تصدر كتاب وهل اعتمدت على أراء الأهل والمقربين في ذلك ؟

_منذُ أن بدأت أكتُب كُنت على أمل أن ترى حروفي النور
وأن تكون رسائل حُب و سلام ومواساة إلى من يُلقي عليها ولو نظرة عابرة وأن يصل أثيرها إليه ، فاقترح علي البعض تجميع كل ماكتبت في كتاب وإصداره

*ماذا تفعل ريم حين يعصي القلم أمرها ويصاب بالعقم ولا ينجب من الحروف والكلمات شيئا ؟

_تستنجد بكوب قهوة و عطرُ وردة وضوء شمعة و تُراوِد القلم عن نفسه فهو يعلم أنه قد شغفها حُباً وتغلقُ الأبواب بهدوء وتُسدل بياض الورق أمامه فينثني بين أناملها بكل طواعية قائلا هيتَ لكِ

*من محبين الرماديات أم الالوان الزاهية ؟

_أنجذب لهذا وذاك


*ماهو جديدك أستاذة ريم ؟

_أما بالنسبة لإصداري القادم بإذن الله هو كتاب عنوانه ( على قيد ذكرى ) عبارة عن نصوص متنوعة وحكم قصيرة أتمنى أن تحوز على إعجاب وذوق القُراء .

*كلمة ختامية للحوار أستاذة ريم

_ في ختام هذا الحوار أتوجه بالشكر الجزيل لصحيفة صوت المواطن الموقرة
والشكر موصول للأستاذة / زينب الجهني على استضافتي لإجراء هذا الحوار الجميل فتقبّلي تحياتي وامتناني .



image

image
بواسطة : السيد خاطر
 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 07:12 صباحًا السبت 19 أكتوبر 2019.