• ×

صحيفة مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام برقم ج ص ١٢٣٢

الإثنين 22 يوليو 2019

السيد خاطر
بواسطة : السيد خاطر

 0  0  111
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم الكاتبة أ فاطمة شاجري

كان الفرح يملأ محياها، ففي تلك الليلة حنّ
داخلها للزمن البعيد، وسرحت بخيالها
لفستانها الوردي الذي يلمع بنقوشه، وصوت الخلاخل معقودة بقدمها ترن بمسامعها .
إنها ليلة عقد قرانها .
أنتبهت من سرحانها إلا ويدها تمتد لخزانة ملابسها التي لم تدنو منها من قبل، وتذكرت أنها قد وضعت كل ملامح السعادة بذلك الكيس الأسود، وأخفته حيداً حتى لا تراه يوماً أمامها، فيذكّرها بماضٍ قد رحل، ورحل معه كل شيء.

إلا أنها حنّت له، وأرادت بكل عزيمة فتحه، وأخرجت مابه من ملابس وأخذت تلبس كل فستان، وتختال به قليلاً، وتعيده إلى منفاه، وعند أخر فستان لم تقاوم الحنين، فرائحة الماضي تفوح بقوة من الملابس، وكل الذكريات، واللحظات التي قضتها مع شريك حياتها الذي رحل؛ مرت أمام عينيها التي ذرفت دموعها شوقاً لرؤيتهِ، وخارت قواها وهي تندب الزمن الذي فرّق بينها وبينه، بكل قسوتهِ، وألمهِ وحزنهِ، قد أخذ منها سعادتها وأعز ماتملك، وكم هي الحياة حلقة صغيرة تدور لتعيدنا للوراء، إلى الماضي، الذي مهما هربنا منه سنعود له يوماً .

التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : السيد خاطر

-------------- شعر/ عبده فايز الزبيدي -------------- فـي...


بواسطة : السيد خاطر

للشاعرة / فاطمة الشهري نخفي من الشوق أضعاف...


بواسطة : السيد خاطر

للشاعر : ابن زريق البغدادي لا تَعـذَلِيـه...


بواسطة : السيد خاطر

للكاتبة/هدى الماجد سلامُ عليكِ يا أمي.. سلامُ...


بواسطة : السيد خاطر

بقلم الكاتبة: سهام الخليفة قبل أيام، والآن.....


بواسطة : السيد خاطر

بقلم/ علي جرو ذات يوم فيسبوكي كتبت:" إن الذين...


بواسطة : السيد خاطر

غانم طريريش الفايدي...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 02:10 مساءً الإثنين 22 يوليو 2019.